منتديات الجلفة للعلوم الاقتصادية
اهلا وسهلا ومرحبا نور المنتدى بحضورك
ارجو أن يعجب منتدانا
اتمنى أن تجد ما تبحث عنه

منتديات الجلفة للعلوم الاقتصادية

منتديات عربية, منديات تعليمية, كتب اقتصادية, مقالات, دروس, مواضيع, امتحانات, اختبارات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

روابط خارجية
pub
المواضيع الأخيرة
سحابة الكلمات الدلالية
الندرة الإقتصاد السوق الاقتصاد الاختيار

شاطر | 
 

 الفصل الأول الندرة، الاختيار، وعلم الاقتصاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 28/04/2012

مُساهمةموضوع: الفصل الأول الندرة، الاختيار، وعلم الاقتصاد   الأحد مايو 06, 2012 6:41 pm


الفصل الأول
الندرة، الاختيار، وعلم الاقتصاد

يواجه
الفرد العديد من الحاجات والرغبات التي يصعب إحصائها أو الإلمام بعددها.
فعلى سبيل المثال، هل تستطيع الآن أن تعدد جميع السلع والخدمات المختلفة
التي ترغب في الحصول عليها؟ فلنفترض أن شخصاً ما قام بإعطائك قائمة تتضمن
ثلاث سلع فقط يرغب في اقتنائها وتضم هذه القائمة: سيارة، منزل، جهاز حاسب
آلي. إلا أن كل من هذه الاختيارات الثلاثة تؤدي إلى المزيد من الاختيارات
والرغبات أيضاً. فالسيارة مثلاً تتطلب اختيار الشخص للون وحجم وسنة صنع هذه
السيارة إضافة إلى مواصفات أخرى كثيرة. أما بالنسبة للاختيار الثاني فإن
المنزل يولد العديد من الاختيارات والرغبات المتعددة كالمساحة، الموقع،
الحجم، الألوان المستخدمة، عدد الغرف و نوعية الأثاث وما إلى ذلك. ويستطيع
القارئ الآن تطبيق ذلك على الاختيار الثالث. وبصورة عامة، فإن الرغبات
والحاجات الإنسانية (Unlimited Human Needs and Wants) تعتبر رغبات غير
محدودة.

لكن ما الذي يمنع الأفراد من تحقيق هذه الحاجات والرغبات غير المحدودة؟
إن إنتاج أي سلعة أو خدمة يتطلب وجود أربعة عناصر تسمى بعناصر الإنتاج (Factors of Production) وهذه العناصر هي:

1-
العمل (Labor): وتتضمن العمالة المستخدمة في عملية إنتاج سلعة أو خدمة ما
وكذلك المستوى تدريب العمالة أو الوقت الزمني المستغرق في سبيل إنتاج تلك
السلعة أو الخدمة، ويحصل عنصر العمل على أجر (Wage) نظير مساهمته في
العملية الإنتاجية.
2- الأرض (Land): وتتضمن الموارد الطبيعية
الموجودة كالمعادن والأحجار والأراضي المستخدمة في الزراعة والصناعة والسكن
أي كل ما ينتمي إلى باطن الأرض أو ما عليها من موارد طبيعية. ويحصل عنصر
الأرض (مالك الأرض مثلاً) على ريع (Rent) نظير مساهمته في العملية
الإنتاجية.
3- رأس المال (Capital): ويتضمن جميع الآلات والمعدات
والأجهزة المستخدمة في عملية إنتاج السلعة أو الخدمة. وتجدر الملاحظة هنا
بأن المقصود برأس المال بمفهومه الاقتصادي

يختلف
عن المفهوم المحاسبي أو التمويلي حيث لا يشمل رأس المال بمفهومة الاقتصادي
أي مبالغ نقدية. ويحصل عنصر رأس المال على عائد (Return) مقابل مساهمته في
العملية الإنتاجية.
4- المنظم (Entrepreneur): وهو الشخص الذي يقوم
بعملية تنظيم عمل عناصر الإنتاج السابقة وذلك باستخدام المهارات الفنية
والإدارية المتوفرة في سبيل إنتاج السلعة أو الخدمة. ويحصل المنظم على جزء
أو نسبة من الأرباح ((Share لمساهمته في إدارة وتنظيم العملية الإنتاجية.

أن
أهم ما يميز عناصر الإنتاج هو عدم توفرها بشكل كافي بحيث تمكنا من إنتاج
جميع السلع والخدمات التي نقوم بطلبها. أي أن عناصر الإنتاج، أو الموارد
(Resources) موجودة بشكل وبكميات نادرة (Scarce) مقارنة مع حجم وعدد
الرغبات والحاجات الإنسانية غير المحدودة. إذن فمشكلة الندرة هي التي
تدفعنا إلى عملية الاختيار من بين البدائل المختلفة (Choice Between
Alternatives). فعندما لا يستطيع شخص معين من الحصول على جميع رغباته
وحاجاته غير المحدودة، فإنه يضطر هنا إلى عملية اللجوء إلى الاختيار من
البدائل. فمثلاً قد يضطر هذا الشخص إلى اقتناء المنزل بدلاً من حصوله على
السيارة وبالتالي فإن عملية اختيار سلعة أو خدمة معينة تتضمن في نفس الوقت
القيام بتضحية تتمثل في عدم اقتناء سلع أو خدمات أخرى. وتسمى هذه التضحية
بـ"تكلفة الفرصة البديلة" (Opportunity Cost) وتعني تكلفة القيام باختيار
معين. فالطالب الذي قرر الدخول إلى الجامعة وإكمال مشواره التعليمي لديه
تكلفة فرصة بديلة تتمثل في الاختيارات الأخرى التي لم يقم بها كعدم حصوله
على وظيفة ذات مردود مادي في حين أن الطالب الذي قرر عدم دخول الجامعة كانت
تكلفة الفرصة البديلة لديه في عدم حصوله على وظيفة مرموقة مثلاً.

إن
الحاجات الإنسانية غير المحدودة من جانب واحد والموارد الاقتصادية النادرة
–أو مشكلة الندرة- تمثل ما يسمى بـ"المشكلة الاقتصادية" (Economic
Problem) وهي حجر الأساس الذي يقوم عليه علم الاقتصاد. أن علم الاقتصاد
يقوم بدراسة المشكلة الاقتصادية ويحاول استخدام النظريات والأسس الاقتصادية
المتعددة إشباع (Satisfaction) أكبر قدر ممكن من الحاجات والرغبات
الإنسانية باستخدام الموارد الاقتصادية المتوفرة والتي يتميز وجودها
بالندرة.
نتيجة للمشكلة الاقتصادية، فإن علم الاقتصاد يهدف إلى تحقيق
أكبر قدر ممكن من الحاجات والرغبات غير المحدودة باستخدام أقل كمية ممكنة
من الموارد الاقتصادية النادرة. وهذا يدفعنا بالطبع إلى تحديد الأولويات
عن طريق الإجابة على الأسئلة الاقتصادية التالية:

1- ماذا ننتج:
ويتعلق هذا السؤال حول أي من السلع يتطلب علينا القيام بإنتاجها خاصة وأن
مشكلة الندرة تحتم علينا ذلك، حيث أنه لا يمكن أن ننتج جميع السلع والخدمات
التي يرغب جميع الأفراد في الحصول عليها. وبالتالي، فإننا نواجه مشكلة
الاختيار، التضحية، وتكلفة الفرصة البديلة.
2- كيف ننتج: يطالبنا هذا
السؤال بضرورة إيجاد الطريقة الأفضل التي من خلالها نستطيع إنتاج أكبر كمية
من السلع والخدمات بأقل تكلفة ممكنة، إضافة إلى تقليل هدر الموارد النادرة
خلال عملية الإنتاج.
3- لمن ننتج: ويركز هذا السؤال على ضرورة إشباع
أكبر قدر ممكن من الحاجات والرغبات غير المحدودة لأكبر شريحة في الاقتصاد.
فبسبب مشكلة الندرة، فإن إشباع حاجات ورغبات أطراف معينة قد تكون على حساب
إشباع حاجات ورغبات أطراف أخرى.

الاقتصاد الكلي (Macroeconomics) والاقتصاد الجزئي (Microeconomics):
يقوم
الاقتصاديون بتطبيق النظريات والأسس الاقتصادية على مستويين مختلفين حيث
يقوم الاقتصاد الكلي بالتركيز على دراسة اقتصاد دولة ما ككل أو دراسة
القطاعات المختلفة المكونة للاقتصاد كدراسة قطاع المستهلكين(Household
Sector) والذي يتضمن المستهلكين ككل أو دراسة القطاع الحكومي (Government
Sector) أو قطاع المنتجين (Business Sector) أو القطاع الخارجي والذي يتضمن
صادرات وواردات السلع والخدمات (Exports and Imports). ويركز التحليل
الكلي على ظواهر اقتصادية كلية كالمستوى العام للأسعار، معدلات التضخم،
نسبة البطالة، النمو الاقتصادي، التنمية، مستويات الاستثمار وما شابه.
أما
الاقتصاد الجزئي، فإنه يقوم بدراسة وتحليل سلوك وحدات اقتصادية فردية،
كالمستهلك، العوامل المحددة لطلب المستهلك على سلعة ما، المنتج والعوامل
المحددة للكمية التي يقوم المنتج بإنتاجها وبيعها، المنشأة وسلوك المنشأة
تجاه العمالة والتكاليف والإنتاج، توازن السوق وما إلى ذلك.

التوظف الكامل (Full Employment):
يعتبر
مفهوم التوظف الكامل من الأساسيات المهمة في الاقتصاد، حيث يوضح هذا
المفهوم الوضع الذي يكون فيه جميع العناصر الإنتاجية الموجودة في الاقتصاد
موظفة بشكل كامل، بحيث لا يوجد هناك عنصر إنتاجي يرغب في العمل والمشاركة
في الإنتاج معطلاً أو غير موظف. وبالتالي، يتم استخدام جميع العناصر
الإنتاجية المتاحة في الاقتصاد. وتجدر الملاحظة هنا، إلى إنه يتطلب توجيه
العناصر الإنتاجية إلى أفضل توظيف لها، بحيث يكون هناك كفاءة (Efficiency)
في استخدام وتوظيف العناصر الإنتاجية النادرة. فمثلاً، لا يمكن في سياق هذا
المفهوم أن نقوم بتوظيف مهندس كسائق حافلة بل يجب أن نقوم بإعادة توزيع
الموارد (Reallocation of Resources) نحو استخدامها الأمثل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djelfaeconomi.montadarabi.com
 
الفصل الأول الندرة، الاختيار، وعلم الاقتصاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجلفة للعلوم الاقتصادية :: منتديات الاقتصاد الكلي :: منتدى دروس الاقتصاد الكلي-
انتقل الى: