منتديات الجلفة للعلوم الاقتصادية
اهلا وسهلا ومرحبا نور المنتدى بحضورك
ارجو أن يعجب منتدانا
اتمنى أن تجد ما تبحث عنه

منتديات الجلفة للعلوم الاقتصادية

منتديات عربية, منديات تعليمية, كتب اقتصادية, مقالات, دروس, مواضيع, امتحانات, اختبارات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

روابط خارجية
pub
المواضيع الأخيرة
سحابة الكلمات الدلالية
الاقتصاد المستهلك السوق النظريات المنفعة الندرة الفصل الاقتصادية مفاهيم الإقتصاد الاسواق الاختيار وعلم

شاطر | 
 

 نظرية المنفعة.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 28/04/2012

مُساهمةموضوع: نظرية المنفعة.   الأحد أبريل 29, 2012 10:54 pm

سلوك المستهلك
مفاهيم أساسية:
الرغبة: شعور المستهلك انه في حاجه إلى اقتناء سلعه ما.
الطلب: الرغبة في اقتناء سلعه والمعززة بقوه شرائية. ويطلق عليه الطلب الفعال.
المنفعة: مقدار الإشباع الشخصي المتحقق نتيجة لاستهلاك كمية محددة من تلك السلعة..
أي قدرة السلعة على إشباع حاجة ورغبة المستهلك عند استهلاكه لكمية محددة من تلك السلعة.
ويختلف المفهوم الاقتصادي للمنفعة عن المفهوم الشائع بين الناس حيث يعني ما فيه فائدة بالنظر لمفاهيم العادات والتقاليد والقيم والأخلاق.
مثال: التدخين تصرف لا نفع فيه لأنه يضر بالصحة ولكن الاقتصاديون ينظرون إلى المنفعة نظرة أخرى يقصد بها الاشباع النفسي الحاصل من استهلاك السلعة.
نص النظرية
إن المستهلك يحاول في حدود دخله الوصول إلى أقصى إشباع ممكن أي أقصى منفعة.
افتراضات النظرية
إن سلوك المستهلك عقلاني ورشيد يحاول الوصول إلى اكبر قدر من المنفعة في حدود دخله.
إن أذواق المستهلك وتفصيلاته ثابتة.
إن دخل المستهلك محدد وثابت وانه سينفق جميع دخله.
المستهلك لا يؤثر في الأسعار والكميات، والذي يحدد ذلك قوانين العرض والطلب .
يجب عند دراسة نظرية المنفعة في تفسير سلوك المستهلك التفريق بين المنفعة الكلية والمنفعة الحدية.
المنفعة الكلية
مفهوم المنفعة الكلية: مجموع المنافع ( أي الإشباع ) التي يحصل عليها المستهلك من جراء استهلاكه كميات متتالية من السلعة خلال فترة زمنية معينة .
مثال: أن شخصا قد استهلك كميات متتالية من التفاح فتكون المنفعة الكلية مجموع المنفعة التي يحصل عليها بعد تناوله تلك الكمية.
يمكن توضيح ذلك بالجدول التالي:

يلاحظ أن المنفعة الكلية تاخذ بالزيادة عند الاستمرار في تناول التفاح حتى تصل إلى حدها الأعلى عند التفاحة السادسة فإذا استمر في تناول التفاح فإن المنفعة الكلية تبدأ بالتناقص كما هو الحال عند التفاحة الثامنة. ويمكن تمثيل ذلك بيانيا:

المنفعة الحدية : مقدار التغير ( بالزيادة أو بالنقصان ) في المنفعة الكلية المتحققة لزيادة الاستهلاك من السلعة بمقدار وحدة اضافية واحدة وتقاس من خلال العلاقة التالية:

التغير في المنفعة الكلية للسلعة TU ∆
المنفعة الحدية = ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ = ـــــــــــــــــــ MU =
التغير في عدد الوحدات المستهلكة من السلعة Q∆
مثال

يلاحظ أن المنفعة الحدية تبدأ بالزيادة ثم تتحول الزيادة إلى معدل متناقص عند التفاحة الخامسة ثم تتحول إلى الصفر عند التفاحة السابعة ثم إلى السالبة عند التفاحة الثامنة.

قانون تناقص المنفعة الحدية
تبدأ المنفعة الحدية بالزيادة التدريجية وبعد حد معين تبدأ بالتناقص التدريجي ثم تصبح صفراً ثم سالبة.
تفسير تناقص المنفعة
الوحدات الأولى المستهلكة تعطي أكبر منفعة للمستهلك وإذا استمر المستهلك باستخدام السلعة فإن الوحدات الإضافية تقل منفعتها لأن المستهلك يقترب من الإشباع لتلك السلعة وإذا استمر بالاستهلاك فإن المنفعة تبدأ بالتناقص حتى تصل إلى الصفر ويكون المستهلك في هذه الحالة قد أشبع حاجاته ورغباته لتلك السلعة بالكامل ولكن إذا استهلك أي وحدة اضافية من تلك السلعة فإن المنفعة الحدية تصبح سالبة وها يعني انفاق غير رشيد.
توازن المستهلك حسب نظرية المنفعة
لدراسة توازن المستهلك نفترض:
أن المستهلك يخصص دخله للانفاق بالكامل على شراء سلعتين هما X وثمن الوحدة منها Px والسلعة Y وثمن الوحدة منها Py وفي ضوء ذلك فإن مشتريات المستهلك من السلعتين لا تتجاوز القيمة النقدية لدخله والذي نرمز له بالرمز I)) ولكي يحقق المستهلك هدفه في الوصول إلى أقصى إشباع أي أن يكون في حالة توازن لا بد أن يتحقق شرطان:
شروط توازن المستهلك
الشرط الأول:
أن تكون المنفعة الحدية للريال الأخير المنفق على السلعة x يساوي المنفعة الحدية للريال الأخير المنفق على السلعة y

المنفعة الحدية للسلعة x المنفعة الحدية للسلعة y
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ = ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سعر السلعةx سعر السلعة y

الشرط الثاني:
I = Qx * px + Qy * Py
مثال
نفترض أن دخل أحمد المخصص للاستهلاك هو 15 ويريد أن ينفقه على شراء سلعتين هما x و y فإذا كان سعر الوحدة من السلعة x هو ريالان وسعر السلعة y هو ريال واحد. فما هي الكميات التي يشتريها أحمد من السلعتين بحيث يحقق أقصى إشباع ممكن في حدود دخله إذا كانت المنافع كما في الجدول التالي:

أين يتحقق التوازن؟
الشرط الأول:
المنفعة الحدية للسلعة x المنفعة الحدية للسلعة y
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ = ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سعر السلعةx سعر السلعة y

يتحقق هذا الشرط عند:
44 22 32 16
ــــــــــــ = ـــــــــــ وعند ــــــــــــــ = ــــــــــــــــ
2 1 2 1

لكن الشرط الثاني لا يتحقق إلا عند : I = Qx * px + Qy * Py
15 = 4 * 2 + 7 * 1
إذن يتحقق للمستهلك أقصى إشباع باستهلاك 4 وحد من x و 7 وحد من y
فائض المستهلك
هو الفرق بين المبلغ الذي كان المستهلك مستعدا لدفعه للحصول على كمية معينة من السلعة والمبلغ الذي دفعه فعلاً لتلك الكمية حسب السعر السائد في السوق.

وترتبط فكرة فائض المستهلك بنظرية المنفعة الحدية حيث أنه كثيرا ما نجد أن المنفعة التي يحصل عليها المستهلك من سلعة ما أكثر من السعر الذي يدفعه لشرائها.
مثال لتوضيح فائض المستهلك
سعر سلعة ما في السوق 30 وجدول الطلب عليها كما في الجدول التالي وعموما يمكن حصر فائض المستهلك في المنطقة الواقعة بين منحنى الطلب وخط سعر التوازن في السوق

التوضيح بالرسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djelfaeconomi.montadarabi.com
 
نظرية المنفعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجلفة للعلوم الاقتصادية :: منتديات الاقتصاد الجزئي :: منتدى دروس الاقتصاد الجزئي-
انتقل الى: